السبت , ديسمبر 16 2017
عناوين
الرئيسية / أسئلة وأجوبة / رأي الفلكي في تحديد ولادة الهلال وتقليد الميّت

رأي الفلكي في تحديد ولادة الهلال وتقليد الميّت

رأي الفلكي في تحديد ولادة الهلال وتقليد الميّت

 

سؤال ورد إلى مكتب العلامة السيد علي الأمين:

هل يحصل اليقين للفقيه من علم الفلك؟ وما هو الرأي في العمل بفتوى الميّت القائل بالإعتماد على رأي أهل الفلك؟

    -الجواب:

بناءاً على القول بأن نتائج علم الفلك في تحديد ولادة الهلال هي نتائج قطعية فإن اليقين الحاصل من مسائل علم الفلك يكون من اليقين الشخصي لأصحاب الإختصاص في العلم المذكور، فهم ينقلون يقينهم الشخصي إلى غيرهم، وبما أن الرجوع إلى أهل الإختصاص يعد من الوسائل التي يعتمدها الفقيه في تشخيص بعض الموضوعات فيكون الفقيه متلقِّياً منهم للخبر، وليس على يقين شخصي بالنتيجة.
فإذا رأى فقيه باجتهاده أن ولادة الهلال هي الموضوع لوجوب الصيام في شهر رمضان مع غض النظر عن رؤيته:
فإن كان الفقيه من أهل الإختصاص فقد حصل له اليقين الشخصي بثبوت الموضوع من خلال علمه ومعرفته فيثبت وجوب الصيام لديه بثبوت موضوعه،
وإن لم يكن الفقيه من أهل الخبرة والإختصاص، كما هو -الغالب- كان اعتماده في ثبوت الموضوع على غيره من أهل الإختصاص والخبرة الموثوق بهم لديه،
وعلى كلا التقديرين يكون الفقيه بمثابة المخبر لغيره عن ثبوت الموضوع لديه، ولا يلزم من ثبوت الموضوع لدى مكلَّف ثبوته لدى مكلَّفين آخرين، ولا تقليد في الموضوعات الخارجية، فإذا لم يحصل لمقلِّدي الفقيه الوثوق بوسيلة ثبوت الموضوع التي اعتمد عليها لم يجب عليهم الصيام بإخباره لهم عن ولادة هلال شهر رمضان.

ثم إن المعروف عند الفقهاء أن العمل بفتوى مجتهد ميّت لا يصح بدون الرجوع إلى المجتهد الحي القائل بجواز العمل بفتوى الميت، وتطبيقها لا يصحّ إلا إذا كان الميّت واجداً لشروط التقليد بنظر المجتهدين، فإن حصل اختلاف بين المجتهدين الأحياء في أنّ الميِّت هل كان واجداً لشروط التقليد أم لا، فالمعتمد هو الرجوع إلى رأي الأعلم منهم.
____

.

شاهد أيضاً

حديث رمضان – العلاّمة السيد علي الأمين – شهر رمضان مدرسة وأهداف

  حديث رمضان  العلاّمة السيد علي الأمين شهر رمضان مدرسة وأهداف يعتبر شهر رمضان المبارك …