الجمعة , يونيو 23 2017
عناوين
الرئيسية / عاشوراء / من أهداف كربلاء – شيعتنا كونوا زيناً لنا

من أهداف كربلاء – شيعتنا كونوا زيناً لنا

المرجع الديني السيد علي الأمين: المطلوب ان نسأل انفسنا حين نذرف الدموع على الحسين هل غسلت هذه الدموع أحقادا ، هل أزالت أدراناً ؟ ان نسأل انفسنا عندما نلطم صدورا ، هل نزعنا منها الاغلال والأحقاد؟ ما قيمة دمع تذرفه لا يغسل حقداً على اخيك؟ ما قيمة صدر تلطمه، وصدرك مملوء غيظا وحقدا على من لا يؤمن بمشروعك؟ والإمام الحسين قد قال: “فمن قبلني بقبول الحق”! ولم يفرض مشروعه بالقوة. أنت لماذا تفرض مشروعك وعادات وتقاليدك على الآخرين ؟ لماذا وإمامك الذي تبكيه ليس كذلك؟ ما قيمة دمعٍ تذرفه لا يغسل هذه الأحقاد ؟ ما قيمة صدور تلطم وجموع تحتشد وتختلف بعد انتهاء المصرع؟ ما قيمة هذه الأمور إذا كنا نختلف على يافطة هنا وصورة هناك؟ يا أخي نحن المسلمين عرفنا أنبياء الله ورسله
واوصياءه ولم نر لهم صورة. هل رايتم لهم صورة؟! وإيماننا بهم لم يتزعزع أبداً .
آمنّا بالحسين ولم نر له صورة . آمنّا برسول الله ولم نرَ له صورة أو يافطة. فعلى ماذا تختلفون ؟ ما علاقة ذلك بالحسين؟ هل يرضى الحسين بذلك؟ إذا كنت حسينيا فانظر الى معسكر الحسين كيف كان أصحاب الحسين . كانوا متعاضدين، متآزرين متحابين قد خلت صدورهم من الحقد حتى على أعدائهم. ألم يقل الحسين كما قال جده رسول الله عندما هوجم في الطائف من قبل السفهاء: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون، قالها الحسين في كربلاء.
المهم أن نعود إلى أهداف كربلاء إلى مبادئها إلى معانيها الشامخة إلى أهدافها السامية . أن نجسدها حركة على الأرض حبّاً وتآخياً وتعاضداً : شيعتنا كونوا زيناً لنا ولا تكونوا شيناً علينا.