** PLEASE DESCRIBE THIS IMAGE **

لن تحمينا مذاهبنا ولا طوائفنا ولا أحزابنا ولا جماعاتنا، بل الإنصهار الوطني والدّولة العادلة

علاقات المذاهب والأديان لا يجوز أن تكون على حساب الأوطان

المذاهب ليست قدراً لا يمكن تجاوزه

المتهاون بوطنه متهاون بدينه حتماً

ليست المنفعة تأتي من إسلامية النظام

كما لا تأتي المضرة من مسيحية النظام

إنما تتولد المنفعة من عدالة النظام

ومن جوره تأتي المضرة، وهكذا الحال بالنسبة الى الحاكم

العلاقة مع الآخر تكون من خلال منظومة القيم و المبادئ الانسانية

التي تجعل الناس سواسية لا تفرق بينهم أعراق و ألوان

و لا تمنحهم الامتيازات أنساب و اديان



31 / 08 / 2010
لتعارفوا - النشرة الشهرية
لتعارفوا
المنتدى الرسمي
تعارف وحوار
سوريا
أصبحت سوريا أرضاً يُستدرج اليها المتصارعون والمتقاتلون من أبناء الأمة الواحدة ليقتل بعضهم بعضاً، وهنا عجبي على المرجعيات الدينية العربية والاسلامية إذ يرون أبناءنا من مختلف الاراضي العربية من لبنان و العراق وتونس و مصر و غيرها يقتلون في سوريا فلماذا لم يجتمع هؤلاء علماء الدين من أجل إصدار فتوى لتحريم الذهاب إلى سوريا بداعي القتال والتقاتل، فموقف هذه المرجعيات يبطل الحجج الدينية لهؤلاء الذين يذهبون لقتل بعضهم البعض، وأكرر ندائي للمراجع الدينية في العراق ومصر و العالم العربي ووجوه أهل الرأي و المفكرين المسلمين لعقد اجتماع أو مؤتمر، أليس أبناؤنا الذين يتقاتلون ؟ فهذا السكوت سنسأل عنه وهل نحن راضون؟ فهذا الحال لا يصح، وهذا المؤتمر في حال عقده وشاركت فيه هذه المرجعيات يحدث صدمة لهؤلاء الذين يذهبون إلى سوريا بحجة الدفاع عن الدين والمقدسات، فموقف هذه المرجعيات يبطل هذه الحجج الدينية. [ العلاّمة السيد علي الأمين ، جريدة اللواء، 10-6-2013]
صمت المرجعيات الدينية
نحن نتعجب من مراجع الدين في العراق وغيره من الدول الإسلامية كيف لا تصدر الفتاوى منهم بتحريم القتال بين المسلمين؟!، وهم يرون أبناءهم الذين يرجعون إليهم في أحكام الشريعة يسقطون في حروب تدمر البلاد وتهلك العباد وتدخلهم في الفتن الحالقة للدين والحارقة للدنيا. إن المطلوب من المرجعيات الدينية في العراق أن تخرج عن صمتها وتصدر الفتاوى بتحريم المشاركة في القتال الدائر في سوريا، وهو المطلوب أيضاً من سائر المرجعيات الدينية في مصر والمملكة العربية السعودية وغيرهما من الدول العربية والإسلامية لأن الإعتدال لا يكون بالسكوت عن تصاعد حالات التطرف والإحتقان التي تلحق الضرر بالمنطقة والعالم.
دين ورسالات




  •       
  • 50166
  • 1579
إحصلْ على آخر أخبارِ مباشرة إلى بريدكِ الكتروني