الإثنين , يونيو 26 2017
عناوين
الرئيسية / رأي وقلم / العلامة الأمين وإنقاذ الأمة من الحريق الطائفي – سكينة المشيخص

العلامة الأمين وإنقاذ الأمة من الحريق الطائفي – سكينة المشيخص

كتبت:  سكينة المشيخص – الوطن السعودية

ما يحدث حاليا هو الشرارة التي تشعل الحريق الطائفي، والمطلوب توجهات مسالمة من جميع الأطراف الدينية، وإذا أخطأ المالكي كما يخطئ صبي سياسي، فليس ضروريا أن ندفع جميعنا ثمن خطأه

أسوأ سيناريوهات الاقتتال والفتنة المذهبية بدأت تتحقق من خلال مجريات الأحداث في العراق، وليس هناك شخص أو جهة بعينها تتحمل مسؤولية النتائج الطائفية وإنما هي مشاعة وتتفاوت نسبيا، غير أن النسبة الأكبر يتحملها رئيس وزراء العراق نوري المالكي، الذي يغرس استبدادا فيحصد ضيقا ويأسا، ويزرع طائفية فيحصد فتنة، ويسعى للأمن والاستقرار على طريقته فيأتي بالإرهاب وجماعات التكفير إلى دياره، وذلك بالتأكيد ليس سلوكا سياسيا رشيدا وعمليا، لأنه ما من حكومة أو أوطان تبني دعامات استقرارها وأمنها بمعزل عن اللحمة الداخلية، وذلك ما لم يفعله مالكي العراق بكل تأكيد.

المالكي رئيس مدني بعباءة شمولية مستبدة، اعتمد على الغطاء الطائفي بصورة فاضحة في بلد متنوع عرقيا ومذهبيا وغير مستقر سياسيا، ذلك خطأ كارثي انتهى إلى ما وصلت إليه العراق الآن، فهو منذ توليه السلطة في عام 2006 في ظل أحداث عنف طائفي في كل أرجاء العراق، إلا أنه لم يتمتع بالكياسة السياسية التي تمنحه خروجا آمنا وسلسا من الأفخاخ وحقول الألغام التي تولى فيها الحكم، فكان أول مفقوداته دعم السنة والأكراد وطيف مقدر من الشيعة، فكيف يمكن تصوّر أن يحكم الرجل دون أن ننتهي إلى مزيد من تعميق الأزمة العراقية وتعقيد سيناريوتها المظلمة؟
تعمّد المالكي منذ فوزه في انتخابات عام 2010 إهمال وتجاهل أي مصالحة وطنية ضرورية للحفاظ على سلامة الوطن العراقي، أصاب الرجل نوع من الغرور السلطوي بما يجده من دعم أميركي لتثبيت حكمه حتى يصل العراق إلى بر الأمان، إلى جانب تحالفه التبعي مع إيران والاسترشاد بموجهاتها في كل خطوة يخطوها، وفي الواقع يميل المالكي إلى الأخذ بتعليمات وتوجيهات طهران أكثر من مترتبات الواقع الداخلي، وذلك لا يمكن أن يمنح العراق والعراقيين أمنهم واستقرارهم، فهم بذلك يحصلون على وطن تابع منزوع الإرادة الوطنية التي سلمها المالكي لطرف خارجي، ما يزيد الغبن والاحتقان السياسي ويؤسس لمزيد من الانحيازات الطائفية.
دخول تنظيم داعش إلى العراق واستباحته واحتلال مدنه هو النتيجة السياسية والدينية على السواء لأخطاء المالكي في إدارة العراق، وذلك للأسف وضعنا على الذروة الطائفية بإنتاج فتنة كانت نائمة إلى حد ما، أيقظها الهياج والسعار الطائفي، لنرى تبعا لذلك رخصا بالقتل والموت والدمار لا يفرق بين عسكريين ومدنيين أبرياء، وبرزت الانحيازات المقيتة بكل ما تحمله من عصبية، على النسق ذاته الذي نقرأه في مواقع التواصل الاجتماعي بميل بعض السنة إلى تصرفات داعش العدائية ضد الشيعة، وميل بعض الشيعة إلى تعميم فكر داعش على السنة، وهنا تقدح شرارة الفتنة الطائفية التي يمكن أن يمتد حريقها إلى المنطقة والعالم الإسلامي، أينما وجد شيعة وسنة يستهدفون ويقتلون بعضهم دون مسوغ حقيقي لذلك.
في الفتنة يتساوى الكسب الآثم للقائم بها والداعي إليها، ونتائج تلك الطائفية ليست إنسانية على الإطلاق ولا تتوافق مع أي قيم دينية، فلا يوجد دين، ونحن نتحدث هنا عن ديننا الإسلامي، يدعو لقتل المسلم على هويته الطائفية، ذلك يتضمن إنكارا لقيمه وسماحته وسلامه، ولكلا الطرفين اللذين يناصران باطلا عقديا، يمكن الاقتداء بنموذج العلامة السيد علي الأمين، الذي يظل ملهما في التعاطي المنطقي والموضوعي في متعلقات الطائفية، حيث أصدر نداء إلى المرجعية الدينية في العراق يدعوها بألا تدخل في دائرة إصدار الفتاوى التي تجعلها طرفا في الصراعات الدموية الجارية على أرض العراق، لأنه يرى أن إصدار الفتاوى بالتعبئة العسكرية يسهم في تأجيج النزاعات وتلقي عليها الصبغة الطائفية والمذهبية، كما ينتهي إلى أن إسباغ الصفة الدينية على الصراع سيستدعي صدور فتاوى من جهات دينية أخرى تدعو إلى التعبئة المخالفة، وهذا ما سوف يزيد نار الطائفية اشتعالا ويدخل العراق والأمة كلها في فتنة عمياء لا يسر بها غير الأعداء المتربصين بها الدوائر والطامعين بتفكيك عراها وهدم بنيانها.
برؤية العلامة الأمين تلك يمكن أن نهتدي إلى منهج سلمي يدير الحوار المذهبي وفقا لمستجدات الواقع، وسدا لذرائع الفتنة، فمنهجه المسالم جدير بالاهتمام به، والانتقال من خلاله إلى مستوى عال من الطموحات السلمية التي تئد الفتنة وتمنع إشعال جذوتها، ونحن بحاجة إلى مثل ذلك المنهج الفكري، الذي يمارس نوعا من الاحتواء العقلاني لانفجارات النفوس وتقلباتها، وهو في تقديري الرأي الشيعي الحقيقي الذي ينبغي أن يدعمه آخرون من السنة أثق في أن من بينهم من يحملون المنهج ذاته، لأن غياب صوت العقل في مثل هذه المرحلة يمنح المتطرفين حضورا غير مستحق وعابثا بالحقيقة.
ما يحدث حاليا هو الشرارة التي تشعل الحريق الطائفي، والمطلوب مثل هذه التوجهات المسالمة من جميع الأطراف الدينية، وإذا أخطأ المالكي كما يخطئ صبي سياسي، فليس ضروريا أن ندفع جميعنا ثمن خطأه بتعميق الجفوة والفجوة بين طوائف المسلمين، وإنما نجد مساحات في أكثر الأزمات استعارا للتقارب والتحاور والتعايش، وهناك دوما فرصة للنظر في النهايات العقدية لتدبر أين نضع أنفسنا في معادلة الصواب والخطأ؟ وحرمة الدم الإنساني ينبغي أن تحول بيننا والأفكار العدائية مثل تلك التي يطفح بها “تويتر”، ويجب أن تتوقف لأنها رخيصة للغاية في القياس الإنساني والديني وترقى إلى مستوى شروع في جريمة قتل.

سكينة المشيخص – الوطن السعودية       2014-06-22 12:11 

شاهد أيضاً

العلّامة الأمين دعوة لإطفاء نار الفتنة

جريدة اللواء وسط الانقسام السياسي والديني وارتفاع وتيرة اللغة المذهبية البغيضة… وسط الصراع الدموي الذي …