الجمعة , أغسطس 23 2019
الرئيسية / ما قلّ ودلّ / إعتزال السيد مقتدى الصدر العمل السياسي!
الامين | رفض قرار الحكومة سحب الجيش اللبناني من قرية طيردبا-قضاء صور-

إعتزال السيد مقتدى الصدر العمل السياسي!

س- ما هو رأيكم في اعتزال السيد مقتدى الصدر العمل السياسي ؟
____
ج- إن إعلان زعيم التيار الصدري عن اعتزاله العمل السياسي يكشف عن وجود خلاف كبير مع المالكي وعن عدم تمكن التيار الصدري من تحقيق  طموحاته وتنفيذ وعوده لجمهوره على الرغم من مشاركته في الحكم منذ سنوات عديدة .
وبعد تفاقم الأزمات المعيشية والأمنية في عهد حكومة المالكي الحالية أراد زعيم التيار الصدري تحميل المالكي وحده المسؤولية عما جرى ويجري في العراق من أحداث ومن فساد في الإدارة وفشل متراكم في السياسة الإقتصادية والأمنية مع أن التيار الصدري من المشاركين في الحكومة الحالية بعدة وزارات وبما سبقها أبضاً من حكومات، وله كتلة نيابية كبيرة في المجلس النيابي، وأعضاؤها كانوا من الذين منحوا أصواتهم لحكومة المالكي . ولذلك فإننا لا ندري مدى الجدّية في هذا القرار ! خصوصا أن هذا القرار لم يقترن بطلبه استقالة أعضاء التيار الصدري من الحكومة، ولم يطلب من نوابه الإستقالة من المجلس النيابي !.
ولا نرى أن لقرار الإعترال هذا تأثيراً إيجابياً في إيجاد الحلول للأزمة السياسية القائمة قبل الإنتخابات النيابية القادمة لأن الحكومة الحالية بوضعها الراهن ستبقى تدير الأمور إلى ما بعد الإنتخابات النيابية التي أصبحت على الأبواب .
(العلامة السيد علي الأمين) – جريدة الوطن