الإثنين , نوفمبر 19 2018
الرئيسية / ما قلّ ودلّ / الأمن الذاتي مرفوض، والجيش يحمي الجنوب وليس حزب الله

الأمن الذاتي مرفوض، والجيش يحمي الجنوب وليس حزب الله

 الأمن الذاتي مرفوض، والجيش يحمي الجنوب وليس حزب الله
  الجيش يحمي الجنوب وليس حزب الله

عندها كيف نحمي الجنوب؟·
– دائماً الجنوب أو أي جزء من الوطن لا تحميه فئة حزبية أو طائفية، وإنما مهمة الحفاظ على الجنوب وغيره هي مهمة الدولة اللبنانية، لأنه عندما تتولى مهمة الحماية فئة معينة أو حزب معيّن، هذا سيؤدي الى منطق الأمن الذاتي الذي سينتشر في كل المناطق، عندئذ يكون هذا على حساب الدولة·
ولذلك نحن لا نرى بأن الحماية تتأتى من خلال سلاح حزب الله· فنحن وجدنا بأن هذه الحماية غير فعّالة كما حصلت بعد حرب تموز، كيف تمت الحماية للجنوب؟ مع ان الجنوب هُـجّر أهله ودُمرت قراه وامتدت الحرب الى مختلف المناطق·
فلذلك منطق أنهم يريدون حماية الجنوب، فهذا الجنوب يُحمى من خلال الدولة اللبنانية التي تشكّل مظلة واقية لجميع اللبنانيين ولمختلف المناطق اللبنانية·

-ولكن "حزب الله" يقول بأن الجيش غير قادر والدولة غير قادرة، ولذلك عليهم حماية أنفسهم من العدو، وهنا يجب أن تقوم المقاومة مكان الدولة؟·

– منطق "ان الدولة غير قوية"· إذا كانت الدولة غير قوية فهم قبلوا أخيراً بانتشار الجيش في الجنوب، وكذلك قوات الطوارئ الدولية، وإذا كانت الدولة غير قوية فعندئذ بانضمامنا اليها تصبح قوية، وإذا كانت قوية ستزداد قوة الى قوة· قوة "حزب الله" وحدها غير كافية، لحمايته ولا لحماية الجنوب أو الوطن·
ولذلك هو من خلال انضمامه الى مشروع الدولة، عندئذ نحصل على قوة نحمي بها الوطن من خلال أيضاً علاقة لبنان بالمجتمع الدولي وارتباطه بالأمم المتحدة وبالجامعة العربية وغير ذلك، وكلها تشكّل عناصر أمن .· ان البندقية غير الخاضعة لسلطة الدولة لا تستطيع وحدها أن تحمي الذين يحملونها ولا الناس·
(العلامة السيد علي الأمين)
اللواء-٢٠٠٨/٤/١٤/
حوار د.عامر مشموشي ود.حسن شلحة

إقرأ أيضاً  تعليقاً على موقف الشيخ القرضاوي