الخميس , نوفمبر 22 2018
الرئيسية / مقابلات / العلاّمة الأمين لـ ” الشرق” : خامنئي يستطيع إعادة الثقة إلى العمليّة الانتخابيّة

العلاّمة الأمين لـ ” الشرق” : خامنئي يستطيع إعادة الثقة إلى العمليّة الانتخابيّة

إعتبر العلامة السيد علي الأمين أنه ما زال بإمكان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي اتخاذ القرارات التي تعيد الثقة بإدارة الدولة من خلال إعادة العملية الإنتخابية وقال في تصريح خاص لـ ” الشرق” أن الاحداث الجارية في إيران هذه الأيام كشفت عن وجود اختلافات كبيرة بين الشعب الإيراني حول ادارة المحافظين للسلطة والنظام وإنَ مشاهد القمع التي شاهدناها على الشاشات التلفزيونية كشفت عن زوال صورة الإجماع الشعبي على الإدارة الحاكمة التي كانت تحاول إظهارها طيلة السنوات الماضية كما كشفت عن عدم وجود الحرية للرأي الآخر. والذي أراه أنَ هذه الحركة ليست موجهة ضدَ النظام الإسلامي, ولكني أرى فيها حركة تصحيحية تحت سقف النظام الإسلامي موجهة ضدَ إدارة الدولة التي لم تحرز ثقة الجمهور في العملية الانتخابية وغيرها من الملفات الداخلية خصوصا ملف الحريات السياسية والاوضاع الإجتماعية.


وعن موقف آية الله هاشمي رفسنجاني قال السيد أن سكوت مجموعة من العلماء الكبار في الحوزة العلمية في قمّ وبعض أركان النظّام والحكم كالشيخ رفسنجاني هو أبلغ من الكلام في هذه الظروف الصعبة التي تمرُ على الإدارة الحالية لأنَ ذلك يكشف عن عدم الرضا على الخطوات التي قامت بها الحكومة الإيرانية في معالجة الأزمة التي نشأت مع الإنتخابات الرئاسية ويكفي للدلالة على عدم رضاهم هو عدم المبادرة لتأييد الحكومة في خطواتها كما كان معهودا منهم في الماضي حيث كانوا يبادرون الى إعلان التأييد عندما تتعرض الحكومة للإنتقادات. وأعتقد أنَ جسور الثقة بين الجمهور المعترض وبين الإدارة القائمة وإن تهدمت بفعل القمع الشَديد الذي لم يشهد الشعب الإيراني مثيلا له في ظل نظام الجمهورية الإسلامية منذ قيامها قبل ثلاثين سنة. ولكن لا يزال بإمكان المرشد الأعلى أن يرمّم هذه الجسور كلّها أو بعضها من خلال موقعه الذي يسمح له بإتخاذ القرارات التي تعيد الثقة بإدارة الدولة من خلال إعادة العملية الإنتخابية بآلية جديدة تحظى بإتفاق الجميع وبذلك يمكن وضع حدٍ للإنقسام الحاصل ونحن في الوقت الذي نعتقد أنَ الحكومة قادرة على قمع هذه الإحتجاجات ولكنَ ذلك سيزيد من الشَرخ بين الجمهور والحكومة وسيمتد ذلك الى المجتمع الإيراني كلّه وهذا ينذر بعواقب خطيرة على النظَام الإسلامي بصيغته الحاليَة التي وجدت منذ نشأته.

إقرأ أيضاً  شدد على أنه ليس من مصلحة إيران خسارة التواصل مع العالمين العربي والإسلامي، المرجع الشيعي علي الأمين لـ الوطن: السياسة الإيرانية سبب تشنج العلاقة بين طهران والدول العربية