الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / ما قلّ ودلّ / المجتمع الدولي والأزمة العراقية الجديدة!
الامين | رفض قرار الحكومة سحب الجيش اللبناني من قرية طيردبا-قضاء صور-

المجتمع الدولي والأزمة العراقية الجديدة!

-المجتمع الدولي غير مستعجل لحل أزمة العراق!
-المطلوب من المرجعيات الدينية
________
(العلامة السيد علي الأمين)
جريدة البيان – طرابلس – ريما طرباه الجندي
٢٠١٤/٧/٢/
___________
2. هل ستنجح الوساطات الدولية في انتاج الحل السلمي في العراق، لا سيما وأنه لم ينجح مسبقاً، وان مرجعية ملايين الشيعة المتمثلة بآية الله علي السيستاني قد أصدر فتوى شرعية بقتال “داعش” السنية؟

– لا نرى أن المجتمع الدولي على عجلة من أمره لإنتاج حلٍّ سلمي في العراق وغيره من الدول العربية التي تعاني صراعات داخلية، لأن بعض الدوائر الصانعة للقرار السياسي فيه ترى أن الصراع القائم بين المسلمين في العراق وسوريا يشغل دول المنطقة وشعوبها بأنفسهم، ويستنزف قدراتهم ويضعفهم، وهذا ما يريح بعض الدول الغربية وأميركا وحليفتهم إسرائيل، وهذه السياسة الخاطئة سوف تزيد من ثقافة العداء والكراهية التي لن يقتصر ضررها على منطقة الشرق الأوسط، بل ستنتشر في الكثير من دول العالم، لأننا أصبحنا في عصر التواصل السريع بين الأمم والشعوب. ولا شك بأن دخول الفتاوى على ساحة الصراع سيزيد من الإحتقانات المذهبية ويساهم في إسقاط العناوين المذهبية عليه، وهذا ما يؤدي إلى تعقيدات الحلول السلمية، ولذلك وجّهنا نداءاً للمرجعيات الدينية من كل الطوائف بالإبتعاد عن إصدار الفتاوى التي يستغلّها المتصارعون في الإستقواء بالعصب الطائفي والإصطفافات المذهبية، وقلنا بأن المطلوب من هذه المرجعيات الدعوة إلى مؤتمر وطني للمصالحة في العراق يجمع بين كل المكونات الوطنية يسبقه الدعوة إلى وقف سفك الدماء، وإذا لم يسع العراقيون والدول العربية إلى هذا الحل السلمي فلن يكون المجتمع الدولي أكثر حماسة منّا إليه.