الثلاثاء , نوفمبر 20 2018
الرئيسية / متفرقات / المفتي الأمين : ما يجري في العراق يهدّد مستقبله و على أولي الأمر سياسيين و روحيين تدارك الفتنة
رفض قرار الحكومة سحب الجيش اللبناني من قرية طيردبا-قضاء صور- الأمين | موقع المرجع الديني السيد علي الأمين ، لبنان

المفتي الأمين : ما يجري في العراق يهدّد مستقبله و على أولي الأمر سياسيين و روحيين تدارك الفتنة

المفتي الأمين : ما يجري في العراق يهدّد مستقبله و على أولي الأمر سياسيين و روحيين تدارك  الفتنةويطالب بفتاوى تحرم الاقتتال بين الشعب العراقي


إعتبر العلاّمة المفتي السيّد علي الأمين أنّ الأحداث المأساوية الجارية هذه الأيّام على الساحة العراقية تنذر بما هو أخطر على الشّعب العراقي و على مستقبل العراق بشكل عام.
كلام العلاّمة الأمين جاء قي بيان صدر عن مكتبه قبل ظهر اليوم تعليقاً على تطوّر الأحداث الدّامية في العراق.
و أضاف البيان : أنّ الأحداث الدّامية التي يشهدها العراق و التفجيرات المتنقّلة وصولاً إلى العاصمة بغداد من شأنها أن تضع الحرب الأهلية على مشارف كل بيت و مؤسسة في العراق إذا لم يتم تداركها بأسرع وقت و بعمل جاد وفاعل.
كما دعا إلى تحرك كل المرجعيات الدّينية و السّياسية في العالمين العربي و الإسلامي إلى عقد لقاء سريع لتدارك الأمر منعاً لتفاقم الأمور و بلوغها مرحلة اللاعودة.
ورأى أن الفتنة إذا ما وقعت لا سمح الله لن توفّر بلداً أو قطراً عربيّاً أو إسلامياً الأمر الّذي يجب أن يشكّل حافزاً كبيراً أمام أولي الأمر للتحرّك السّريع و الجدّي.
و ختم مطالباً المرجعيّات الدّينية بإصدار فتاوى واضحة و حازمة بتحريم الاقتتال بين أبناء الشّعب العراقي بكل طوائفه و فئاته و بضرورة حلّ الميليشيات المسلّحة و انخراط الجميع في مشروع وطني ينقذ البلاد و العباد.

 
 وكالة الأخبار العراقية
العلامه السيد علي الامين مفتي جنوب لبنان يدعو الى تحريم الاقتتال الداخلي في العراق

 الخبر بتاريخ 11-7-2006

بيروت – واع

قال مفتي صور وجبل عامل ( جنوب لبنان ) العلامة السيد علي الأمين في بيان له امس، تعليقا على تطور الأحداث المذهبية الدامية في العراق، ” إن الأحداث المأساوية الجارية هذه الأيام على الساحة العراقية، تنذر بما هو أخطر على الشعب العراقي وعلى مستقبل العراق بشكل عام “.

واضاف الأمين ” أن الأحداث الدامية التي يشهدها العراق والتفجيرات المتنقلة وصولاً إلى العاصمة بغداد من شأنها أن تضع الحرب الاهلية على مشارف كل بيت ومؤسسة في العراق إذا لم يتم تداركها بأسرع وقت وبعمل جاد وفاعل “.

ودعا إلى تحرك جميع المرجعيات الدينية والسياسية في العالمين العربي والاسلامي إلى عقد لقاء سريع ” لتدارك الامر منعا لتفاقم الامور وبلوغها مرحلة اللاعودة”.
ورأى أن ” الفتنة إذا ما وقعت، لن توفر بلداً أو قطراً عربياً أو إسلامياً، الامر الذي يجب أن يشكل حافزاً كبيراً أمام أولي الامر للتحرك السريع والجدي “.

وطالب الأمين المرجعيات الدينية بإصدار فتاوى واضحة وحازمة بتحريم الاقتتال بين أبناء الشعب العراقي بكل طوائفه وفئاته وبضرورة حل الميليشيات المسلحة وانخراط الجميع في مشروع وطني ينقذ البلاد والعباد”. 

إقرأ أيضاً  مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر الشريف


السيد علي الامين:طالب باصدار فتاوى تحرم الاقتتال بين الشعب العراقي

جريدة العواصف 6-7-2006
اعتبر مفتي صور وجبل عامل سماحة السيد علي الامين في بيان صدر عن مكتبه قبل ظهر اليوم، تعليقا على تطور الاحداث الدامية في العراق، “ان الاحداث المأساوية الجارية هذه الايام على الساحة العراقية، تنذر بما هو اخطر على الشعب العراقي وعلى مستقبل العراق بشكل عام”.
واضاف البيان: “ان الاحداث الدامية التي يشهدها العراق والتفجيرات المتنقلة وصولا الى العاصمة بغداد من شأنها ان تضع الحرب الاهلية على مشارف كل بيت ومؤسسة في العراق اذا لم يتم تداركها بأسرع وقت وبعمل جاد وفاعل”.
كما دعا الى تحرك جميع المرجعيات الدينية والسياسية في العالمين العربي والاسلامي الى عقد لقاء سريع لتدارك الامر منعا لتفاقم الامور وبلوغها مرحلة اللاعودة.
ورأى ان “الفتنة اذا ما وقعت، لن توفر بلدا او قطرا عربيا او اسلاميا، الامر الذي يجب ان يشكل حافزا كبيرا امام اولي الامر للتحرك السريع والجدي”.
وختم مطالبا المرجعيات الدينية ب”اصدار فتاوى واضحة وحازمة بتحريم الاقتتال بين ابناء الشعب العراقي بكل طوائفه وفئاته وبضرورة حل الميليشيات المسلحة وانخراط الجميع في مشروع وطني ينقذ البلاد والعباد”.