السبت , نوفمبر 17 2018
الرئيسية / متفرقات / بيان العلاّمة الأمين خلال شهر رمضان في برنامج الحوار الصريح على قناة المستقلة أنّ التعرّض لأمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالقذف من كبائر الإثم و فرية وبهتان عظيم نبرأ إلى الله منه

بيان العلاّمة الأمين خلال شهر رمضان في برنامج الحوار الصريح على قناة المستقلة أنّ التعرّض لأمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالقذف من كبائر الإثم و فرية وبهتان عظيم نبرأ إلى الله منه

بيان العلاّمة المجتهد السيد علي الأمين خلال شهر رمضان في برنامج الحوار الصريح على قناة المستقلة حول التعرّض لأمّ المؤمنين عائشة بالقذف من كبائر الإثم و فرية وبهتان عظيم نبرأ إلى الله منه :

 قال سماحته في بيانه: تعقيبا على ما ذكره البعض الذين أساؤوا الى امنا ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ونقل الخبر عن بعض المشايخ وهذا للحقيقة امر ارعبني وخوفني كثيرا وارتعدت له فرائصي ولا أخفي عليكم ايها الإخوة المستمعون أن ما نقله اخي السيد حسن الحسيني  عن بعض اهل العلم ممن   تعرض لام المؤمنين عائشة بالقذف وهو من المحرمات وكبائر الإثم وأصدقكم القول بأني لم أسمع بهذا  القول من قبل ، لم اسمعه في صغري و بيئتي الدينية المحافظة ولم أسمعه عندما انتسبت الى سلك طلاب العلوم الدينية قبل بلغ العشرين وها انذا قد ذرفت على الستين وتنقلت في حوزات النجف وقم والشام ولبنان دراسة وتدريساً ولم أسمع بهذا الرأي المخيف و المرعب والمعبر عن جرأة فظيعة على الله ورسوله وغاية ما كنا نسمعه هي مسألة اللوم على المشاركة في حرب الجمل وهذا ما وضع له حد أمير المؤمنين ع عندما قال : ولها بعد حرمتها الأولى والحساب على الله  وانتهى الأمر عند هذا الحدّ وقد عبر القرآن الكريم عن   ذلك القول الباطل بالإفك وهو الصادق المصدق من عند الله فويل لمن كذب القرآن وخالف أحكامه وأخباره. اللهم إن التعرّض إلى أم المؤمنين هو فرية وبهتان عظيم نبرأ إليك منه ويمكنن أن أنسب هذا الرفض والاستنكار والتنديد والبراءة إلى الطائفة الشيعية بأسرها وإننا ندعو من يذهب إلى هذا القول الذميم والإثم العظيم أن يستغفر الله من هذه الخطيئة الكبرى التي يهتز لها عرش الرحمن.