الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / رأي وقلم / رسائل من رئيس التحرير إلى السيد علي الأمين : لست وحدك

رسائل من رئيس التحرير إلى السيد علي الأمين : لست وحدك

رسائل من رئيس التحرير إلى السيد علي الأمين : لست وحدك

ينتمي السيد علي الأمين الى تلك السلالة التي تنتسب الى رسول الله محمد عليه افضل الصلاة والسلام، والى ابن عمه أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب وابنه سيد شهداء أهل الجنة الامام الحسين.

وينتمي السيد علي الأمين الى تلك العائلة التي اهدت العروبة والاسلام والشيعة خيرة من السادة ابنائها العلماء وفي مقدمهم المرجع الاعلى السيد محسن الأمين.

وينتمي السيد علي الأمين الى جبل عامل ارضاً عربية نسبة لعاملة بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

وينتمي السيد علي الأمين بالامانة الفكرية والسياسية الى مدرسة الامام المختطف السيد موسى الصدر.. وقد كان شعاره الدائم لبنان وطناً نهائياً لكل اللبنانيين وفي مقدمتهم الشيعة، واسرائيل شر مطلق.

وينتمي السيد علي الأمين في السلوك الجهادي الى الامام الحسين قائد ملحمة كربلاء وقد خاضها مع اقلية من صحبه وأهله ليقلب المعادلة التي كانت تعتقد ان العين لا تقاوم المخرز فإذا بالعين شاهدة على عصر سفكت فيه دماء آل بيت رسول الله، وكسر فيه مخرز الشر والباطل والظلم.. كانت العين وتبقى الى الابد مقاومة لكل مخرز بأي ثوب اتى، بأي عصر قدم، بأي اسلوب انتهج.

ينتمي السيد علي الأمين الى مدرسة الايمان بالحق بغض النظر اذا كان المؤمنون به او المجاهرون به الآن هم اقلية مقابل اكثرية مزعومة تمسك بحبال الباطل، مقابل امساك الاقلية بالجمر دفاعاً عن الحق بالقول والفكر والتعبير.

قيمة كبيرة يمثلها السيد علي الأمين ليس بصفته الوظيفية مفتي صور وجبل عامل على اهميتها المعنوية وقد اضفى عليها السيد شرفاً ونسباً وعملاً وقولاً، وليس بصفته العائلية التي تشرف الانتماء اليها وفيها كبار كبار بعضهم  رحل وخلد وبعضهم استقر في ضمير الحاضر، وليس بسلالته التي يسعى الملايين بالنسب اليها، وليس بكونه من جبل عامل حيث الرجال والاخلاق والادب والشعر والجهاد في سبيل الله والوطن والحرية والعدالة الاجتماعية.

إقرأ أيضاً  مقاصد الشريعة

قيمة السيد علي الأمين انه على طريق الامام الحسين خرج وحده، وهو يدرك ان من بيده السلاح، قد يحتمي به لمنع القول الحر، والتفكير الوطني، والانتماء الاختياري، والهوية العربية.. لكنه لن يستطيع ان يمنع الروح الحسينية في الجهر بما يؤمن، حتى لو وجد طريقه الى الامام الشهيد مقدوراً، او عرضة للتطاول، وتسعير الحقد ضده، وتكالب الصغار على هامته.

يطمئن محبو السيد علي الأمين الى انهم في حساب الوطن هم الوطنيون، وفي حساب العروبة هم العروبيون، وفي حساب الاسلام هم المسلمون وفي اطار الانتماء الى الارض متجذرون في جبل عامل تجسيداً لكوكبة العروبة والاسلام والتشيع التي تشرف كل من ينتمي اليها.

غير ان هذه ليست دعوة لترك السيد الأمين وحده في ساحة الشرف ورفع الرأس والجهر بالحق والدفاع عن الحرية والعدل والمساواة والانتماء.

انها دعوة لكي يقف الشيعة كلهم مع اصلهم وانتمائهم وأرضهم وحقهم في المحافظة على وطنهم وأجياله الحالية والقادمة، فالله خلق الانسان كي يعيش حياته وهو يأخذ النفس بإرادته وليس بالانتحار، او جعل الناس متاريس لأي مشروع سياسي مهما جرى تجميله او الاستعداد لدفع ثمنه مسبقاً او لاحقاً..

حسن صبرا