الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / أدب وشعر / رفيق العمر

رفيق العمر

رفيق العمر 

العلاّمة السيد علي الأمين في رثاءٍ لأخيه العلاّمة الشيخ خير الله البصري رحمه الله

تَـعَـجَّـلْـتَ الرَّحيـــــلَ أَبَـــــاعَـلِـيٍّ =     وَمَا عَوَّدْتَني  قَطْعَ  الوِصَالِ

فَأَشْـعَـلْتَ الْحشــا  نَــاراً بفَـقْــــدٍ =     سَــرِيعٍ لَمْ يَـرِدْ يَــوْمَاً  بِبَـالِـي

بِـهِ النَّــاعي أَتَــانِــي مِنْ بَـعـيــــدٍ =     وَحَالِي مِنْهُ صَارَتْ شَرَّ حالِ

عَلَـيْـكَ  بَكَى الْعِرَاقُ  وَكُلُّ  قَـلْبٍ =     أَحَبَّــكَ  في  حَنِـيـنٍ وَاشْتِعَـالِ

وَمَا كَانَتْ ظُنُـوني  فيـكَ تَمْضِـي =     وَمَــا أَخْبَرْتَ عَنْ شَدِّ الرِّحَالِ

وَقَدْ  كُنْــتَ  المُعِيـنَ عَلَى زَمَــانٍ =    رَمَــانِـي بِالسُّيُــوفِ وَبِالنِّـبَـالِ

وَبَعْـدَكَ صِرْتُ وَحْدي بَين قَوْمي =   أُعَانِي مِنْ جِرَاحَات النِّـصَـالِ

وَكَانَ  أَشَــــدَّهَا وَقْــعَــاً سِهَــــــامٌ =   رَمَتْنِي فيكَ يا حَسَنَ الْخِصَـالِ

_________

وَقَـدْ طَـافَـتْ  بِبَـالِي ذِكْرَيَــــــاتٌ =  أَعَادَتْــــنِــي  لِأَعْـوَامٍ  خَـوَالِـي

قَضَيْــنَاهَا  سَوِيَّـــاً  في وَفَــــــاءٍ =  رَعَــى عَهْدَ الأُخُوَّةِ وَالنِّضَـــالِ

حَمَلْـتَ رِسَـــــالَةَ الإِسْلَامِ فِيـــهَا =  وَلَمْ تَخْشَ السُّجُــونَ وَلَمْ تُبَــــالِ

فَلَـمْ يُـقْعِـدْكَ  خَـوْفٌ عنْ جِهَـــادٍ =  ولا هَــمٌّ  لـنَـفْسِـــكَ  وَالْعِـيَـــالِ

فَـقَـدْنَـا فِيـكَ  دَاعِيَــــةً بِـصِـــدْقٍ =  لَـدَى الْبَـأْسَـاءِ يثبُتُ في النِّزَالِ

مَـعَـاً  عِـشْــنَـــا  بِــإِخْلَاصٍ وَوِدٍّ =  عُـقُـودَاً لا تُـقَـاسُ بِكُـلِّ  مَــــالِ

وَقَـدْ مَـرَّتْ  عَلَى عَجَـلٍ  وَكَانَتْ =  أَلَـذَّ  لَـنَـــا مِـنَ  الْـعَــذْبِ الزُّلَالِ

إِذَا دَارٌ خَـلَــتْ  مِنْ سَـاكِـنِـيـــهَـا =  فَـمَــا هِــيَ  غَيْــرُ  دَارٍ لـلـزَّوَالِ

وقد طُبِـعـت على سـفـرٍ وقالـتْ  =  لأهليها استــعدُّوا لارتـحـــال

وَلَيْـسَ لَـنَـا عَـلَـيْـهَـا مِـنْ  سَبِـيـلٍ = سِوَى الصَّبْرِ الْجَمِيلِ عَلَى الْمَآلِ

_________

فَـوَا حُـزْنِــي عَلَيْــكَ أَبَــا عَـلِــيٍّ =  رَفِـيـقَ الْعُـمْـرِ فـي حَـلَـكِ اللَّيَالِي

فَـفِيــها كـــانَ خيــرُ الله بـــــــدراً =  مـضـيـئــاً بالفـضـيــلة والكمــالِ

وَيَــا أَسَـفِـي عَلَى تلك الليالي =  مَضَــت فَـكَـأَنَّـها مَحْضُ الْخَيَـــالِ

وَلَوْ كَانَتْ  حَيَـاةُ  المَـرْءِ تُـفْـدَى =   فَـدَيْـتُـكَ يَـا عَـزِيـزُ  بِكُلِّ  غَـالِي

وَلـكِنَّ المَـمَـاتَ قَــضَــاءٌ رَبِّــي = وَتـغْـيِـيـرُ القَـضَـاءِ مِنَ المَحَـــالِ

سَأَلْتُ اللهَ أَنْ يـسْـقِـي ضَـرِيـحَاً =    يَضُمُّكَ مِنْ  سَـحَـائِـبِــهِ الثِّـقَــالِ

وَلَا أَنْسَـاكَ مَا إنْ دُمْـتُ  حَيَّــــاً =    فَمِثْـلُكَ لَيْـسَ يُنْسَى  في  الرِّجَالِ