الأربعاء , ديسمبر 12 2018
الرئيسية / رأي وقلم / شكراً .. لك .. ولبيروت ، محمد شريف

شكراً .. لك .. ولبيروت ، محمد شريف

المستقبل – الاثنين 16 حزيران 2008 – العدد 2989 – مساحة حرة – صفحة 9

محمد شريف (*)

معذرة من بيروت ومنك سماحة العلامة السيد الشيخ علي الأمين،
معذرة بيروت، عاصمة لبنان واللبنانيين، معذرة منك أنت الجليل سعادة السيد علي الأمين، مفتي الأكثرية الشيعية الصامتة، بما أصابك من ارتدادات التخلّف باجتياح بيروت.
نعم، ليست كبيرة عليك فبيروت ست لدنيانا، فبيروت معذرة عنوان يتوّج رأس أبناء بيروت من جميع الطوائف، أنت مفتي بالأصالة لا باللقب، أنت كبير من الكبار، كرامتك من كرامة هذا الوطن وأبنائه، من كرامة بيروت وأهلها، أنت من أخيار هذا الوطن الجريح، يزرف دماً ودموعاً لقلب مفاهيم وعقول أبناء هذا الوطن، تعميهم العصبية عن النور، فالنور يعرفه من عنده بصر.
فبيروت أكبر منهم ومن مفاهيمهم وعقولهم، بيروت رمز العزة والأعزاء، رمز الوفاء والأوفياء.
بيروت، أم الشهداء، وسيد شهدائها الشهيد الرئيس الشيخ رفيق بهاء الدين الحريري.
مدرسته ونهجه ومشروعه، أقوى من أسلحتهم واجتياحهم وحربهم، فبيروت باقية برجالها وشهدائها ومشايخها وأبطالها. يعلمون درب المقاومة ويخرّجون المقاومين أمثالك يا سماحة الأمين.
نعم، بيروت معذرة
سماحة الشيخ الفاضل السيد علي الأمين معذرة
شهداء بيروت معذرة
أبناء بيروت معذرة
رجالات بيروت معذرة
مساجد وكنائس بيروت معذرة
بيوت وشوارع بيروت العتيقة قاهرة الغزاة معذرة
طوائف بيروت معذرة
قلب بيروت وحبيب بيروت ورفيقها الشهيد الشيخ رفيق الحريري،
نستسمحك عفواً ومعذرة.

(*) مواطن بيروتي