الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / أدب وشعر / موعظة المشيب

موعظة المشيب

موعظة المشيب

قصيدة للعلامة المجتهد السيد علي الأمين

– علاكَ الشيـب يـا هذا علاكـــــــا            عساك تتوب عن ظلمٍ عساكـا

نذيرُكَ شيبُ رأسٍ قد أتــــــــاكا            قبيل الموتِ فاقرأ ما أتــاكــــا

فدعْ عنك الغوايـــــة بالأمانـــي             فقد يـجـلـبـن لـلـمـرء الهلاكا

ولا تنفق بقايا العمر هــــــــدراً           فما أنفقت في الماضي كفاكــا

وسارع في خريف العمر دوماً           إلى الخيرات كي تلقى مناكـــا

وحاذر مهلة تمضي سريـــــعاً           فلا تدري متى يأتي عزاكـــــا

هنالك تــــــذهب الـلّـذات طـرّاً            وتصحو من غرورٍ قد عراكـا

ويرفعُ صوتَهُ الناعي وتُــلقـى         على الأعواد لا تبدي حراكـــا

وتحملك الأكف إلى ديار الــــــ         ـبِلى فرداً لتُودَع في ثــراكــــا

وتمشي خلفك الأحباب هونــــاً         وقد ذُهلوا لخطبٍ قد دهاكـــــا

تُوارى في ضريحك لا أنـيـسـاً         هناك ترى ولا أحدٌ يــراكــــــا

– وبعد مراسم التشييع عــــادوا         ففارقك الحبيب ومن جفاكــــا

– وتـبقى وحدك العاني بـقـبــــرٍ           شديد الضّيق لا يحوي سواكا

تنادي يا إلهي لـيـتــــــنـي مـا          أضعت العمر إلاّ في هواكـــــا

تقول بحسرة \ربّ ارجعونـي\          وتبكي حين لا يــجدي بـكـاكـا

مضت أيام عمرك في هبـــــاءٍ        فهل لك غير ما كسبت يـــداكا

– فخذ مني نصيــحة صادقٍ فـي       مقالتــــه ولا يـبغي رضاكــــا

أخوك هو الّذي ينهاك حرصاً        عليك وليس من يخشى قواكا

– وكنت ولم أزل شرعاً أخاكا         يريدك سالماً فاسمع أخـــاكـا


– قصيدة للعلامة السيد علي الأمين أرسلها الى بعض النافذين الكبار