السبت , ديسمبر 14 2019
الرئيسية / متفرقات / نداء سماحة السيد الأمين : يا أبناء العراق الأوفياء في البصرةوالنجف والكوفة وكربلاء, في بغداد والموصل وسامراء في المدن والأرياف والصحراء

نداء سماحة السيد الأمين : يا أبناء العراق الأوفياء في البصرةوالنجف والكوفة وكربلاء, في بغداد والموصل وسامراء في المدن والأرياف والصحراء

نداء سماحة العلاّمة السيد علي الأمين لأهل العراق: يا أبناء العراق الأوفياء في البصرة والنجف والكوفة وكربلاء, في بغداد والموصل وسامراء في المدن والأرياف والصحراء….

إليكم هذا النداء…

إن أهداف الإمام الحسين(ع) لا تتحقق بشد الرحال إلى مقامه الشريف ولا بالسير إليه زحفاً ولا بالمسير ولكن أهداف الإمام الحسين تتحقق بإصلاح الأنظمة والنفوس وليس بضرب الرؤوس وإنّ ذلك يحصل بالسير إلى الحكام لمطالبتهم بتحقيق العدالة للشعب المستضعف الفقير وحفظ الوطن وتقرير المصير!!.

إن الإمام الحسين ع يناديكم بلسان الحال فاسمعوه، ويخاطبكم به فأجيبوه، ويقول لكم :

لقد خرجت طلباً للعدل فلماذا لا تخرجون؟

وقد خرجت على الحاكم الجائر طلباً للإصلاح فلماذا لا تصلحون؟

وخرجت أريد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فلماذا لا تأمرون ولا تنهون؟. ولقد مات جدي رسول الله ص وأبي علي وأمي فاطمة وأخي الحسن وما اقمت لهم مجالس العزاء في كلّ عام كما تقيمون! وما لطمت عليهم الصّدر كما تلطمون! وما ضربت رأسي عليهم كما تضربون! وما فعل الأئمة ذلك من  بعدي كما تفعلون! وما سرت زحفاً على الركبتين إلى قبورهم كما بعض النّاس اليوم يصنعون!. ولقد خرجت من أجل قضية عادلة فما هي القضية الّتي من أجلها تخرجون؟

لقد خرج أهل تونس لواقعهم يرفضون وبالحرية والعدالة يطالبون، فكان لهم ما يريدون، وأنتم لحاضركم ومستقبلكم لا تعملون وعلى الماضي اللّعين تخرجون وتبكون!.

إنّ حقوقكم ليست عندي لو كنتم تعلمون – وحقوقي صارت عند الله ربّ العالمين وهو أحكم الحاكمين – إن حقوقكم في الحياة الحرّة الكريمة عند الذين على كراسي الحكم اليوم يجلسون فاذهبوا إليهم وقولوا لهم قولاً ليّنا لعلهم يعدلون!

إن حقوقكم تحصل بإصلاح مؤسسات الدّنيا والدّين وهي موجودة في صناديق الحقوق الشرعيّة التي يجمعون، وعن مصيرها بعد موت المراجع لا تسألون!. وباختصار أقول لكم: إن حقوقكم الدّنيويّة إن كنتم عنها تبحثون هي موجودة في قصور الجاثمين فيها يحكمون وهم عن شعبهم غافلون وعند بعض مراجع الدّين الصّامتين الّذين هم بضلال المصلحين و المثقّفين يفتون! وبكفر المخالف لهم بالرأي يحكمون! وهم عن فساد الحكام والحواشي يسكتون!   وعن تدخّل الأجنبي بشؤون العراق لم يتكلموا ولا يتكلمون ! إن حقوقكم عند هؤلاء فاسألوهم إن كانوا يجيبون وليست في مقامات الأولياء والصّالحين فانظروا ماذا تفعلون؟!


قال الله تعالى(إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيما كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا)النساء-97-

ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاّ للذّين آمنوا و اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.