الإثنين , أكتوبر 26 2020

هاجم التدخل الإيراني في شؤون الدول العربية.. ودعا إلى تكاتفها في مواجهته العلامة علي الأمين: إيران تعايشت مع الغزو الأمريكي للعراق وانتقدت التدخل الخليجي المشروع في البحرين

 

الرياض – أسامة الجمعان
    انتقد العلامة الشيعي ومفتي الجنوب اللبناني سابقا السيد علي الأمين المرجع الشيعي السيستاني في النجف بالعراق بسبب تناقضه في مواقفه تجاه الاحداث والمظاهرات بعض دول المنطقة حيث قام بإصدار فتوى تحرم المظاهرات في بغداد والعراق ولكنه في نفس الوقت أيد المظاهرات في مملكة البحرين وساندها, إضافة إلى أنه لم يقف مع شيعة إيران في مظاهراتهم.
وقال السيد الأمين إن السيستاني لم يقم بدوره كمرجعية في المنطقة العربية ولم يقل شيئاً تجاه سفك الدماء في لبنان وبيروت على يد بعض الشيعة، وله مواقف كثيرة غير إيجابية ومنها أنه لم يحرم القتال بين المسلمين في أكثر من مرة ولزم الصمت سواء أثناء الحرب العراقية أو حين الفتنة في لبنان وغيرها. وكنا فقط نريد منه أن يصدر فتوى بتحريم أن يقاتل المسلم المسلم سواء سني أو شيعي ولكن للأسف أنه لم يفعل وظل يتفرج فقط على ما يحدث في العراق والبحرين ولبنان وغيرها. ولكن للأسف أنه شجع ما حصل في البحرين ويصمت كثيراً في غيرها.
 
 
 
 

السيستاني حرم المظاهرات في العراق وأيدها في البحرين.. ولم يحرم القتال بين المسلمين

 

 

 
واستغرب السيد علي الأمين تحسن العلاقات بين العراق وإيران مع أن القوات الأمريكية متواجدة في العراق ولم تصرح إيران بشيء بهذا الخصوص. وفي نفس السياق تتهجم إيران على تدخل قوات درع الجزيرة في البحرين بسبب ضبط الأمن وحماية الممتلكات، ولكن إيران وقفت موقفا متناقضاً، فقوات درع الجزيرة ليست كالقوات الأمريكية في العراق حيث إنها غازية ومع ذلك علاقتها بالعراق جيدة. وكذلك تأييد إيران للمظاهرات في البحرين بخلاف المظاهرات في العراق وهذا تناقض غريب في السياسات الإيرانية.
وقال المرجع الشيعي في لبنان إن الشيعة المعتدلين كثيرون جداً في المنطقة وأن الشيعة في لبنان ليسوا منحصرين في حزب الله وحركة أمل فقط، فهناك الكثير من الشيعة غير منتمين لهما ولا يؤيدونهما.
واستنكر الشيخ علي الامين توجه الإعلام لإبراز فقط الأصوات المتشددة مثل حزب الله وتجاهل الأصوات المعتدلة من الشيعة الذين هم أكثر من المتشددين (على حسب قوله). ولكن هذه الأصوات المعتدلة تقمع من قبل المتشددين.
وفي نفس السياق هاجم المرجع الشيعي في لبنان جمهورية إيران بسبب تدخلها في شؤون الدول العربية ومنها العراق وأخيراً في مملكة البحرين ودعا المرجع الشيعي إلى تكاتف الدول العربية ضد التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية.
ووصف مفتي الجنوب دخول قوات درع الجزيرة ومنها القوات السعودية إلى البحرين بأنها شرعية وحسب الاتفاقيات وأن هذا التدخل لم يكن تدخلاً غازياً وإنما حسب المعاهدات بين دول الخليج.
ودعا السيد علي الأمين إيران الى الالتزام بالاحترام المتبادل مع الدول العربية واحترام حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين والعراق وغيرهما، وأكد أنه يجب أن يقال لإيران وغيرها إن هذه المنطقة يجب أن تقوم على الاستقرار والاحترام المتبادل.
وعن علاقة لبنان مع دول الخليج بشكل عام قال إنها مميزة ودعا لبنان أن يقف مع أشقائه العرب بسبب أياديهم البيضاء مع لبنان في أوقات الأزمنة الصعبة.
واستغرب السيد علي الأمين تصريحات بعض النواب الإيرانيين تجاه المملكة العربية السعودية خاصة ودول الخليج عامة مؤكدا أن هذا لون من ألوان التصعيد وأنهم يحاولون استحضار اللغة الطائفية والقومية ومنها تصريح أحد النواب بطلب منع المعتمرين الإيرانيين من العمرة وقال يجب عدم زج العبادات في عالم السياسات التي تسيء للعلاقة بين المسلمين ومن المفترض أن تكون العمرة مكانا لتجمع المسلمين بعضهم مع بعض وليس العكس.
ودعا السيد علي الأمين المرجعيات الدينية في العراق وغيرها ان تكون لغتها لغة الاعتدال لأن الحوار يبقى هو الأفضل والأجدى من النزاعات واصفا ما يحدث في البحرين بأنه من الواجب ألا يكون له أي علاقة بالمرجعيات الدينية، إلا أن العوامل السياسية قد حركت هذه المراجع.
واستدرك السيد علي الأمين قائلا إن يوجد الكثير في لبنان من الشيعة المعتدلين ولكنهم يقمعون أمام الدولة اللبنانية ولم يحمهم أحد، وللأسف أن كثيراً من العرب يعتقدون بأن كل الشيعة في العالم العربي مع النهج الإيراني وهذا غير صحيح بل إن كثيراً من الشيعة مستقلون عن إيران ومعتدلون ووطنيون وعروبيون.
وروى السيد علي الأمين أن كثيراً من سفراء الدول العربية وغيرهم يزورونه في بيته ولكنهم يطلبون منه عدم اطلاع أحد على هذه الزيارة وخاصة الإعلام خوفاً من حزب الله.
وقال السيد علي الأمين إنه تعرض لهجوم في جنوب لبنان من قبل جماعة السيستاني لأنه كان ينهى عن الفتنة في لبنان مع أنه رجل دين ومع ذلك لم يشفع له لأن أي رجل دين شيعي معتدل يقمع في لبنان وإيران وكذلك العراق.
واختتم السيد علي الأمين أن أكثر الشيعة العرب ليسوا مع إيران كما أن شيعة لبنان خاصة لن يقفوا مع حزب الله لهدم الدولة اللبنانية.

 

 

إقرأ أيضاً  مقابلة جريدة عكاظ السعودية مع العلامة المجتهد السيد علي الأمين