الجمعة , أكتوبر 18 2019
الرئيسية / فيديو وصوتيات / العلاّمة السيد علي الأمين لراديو 2ME Australia: الغاية في الأديان أن يلتقي أبناء الإنسان على المحبة وعلى السلام
2me australia السيد علي الامين كلود الخوري انيس غانم

العلاّمة السيد علي الأمين لراديو 2ME Australia: الغاية في الأديان أن يلتقي أبناء الإنسان على المحبة وعلى السلام

العلاّمة السيد علي الأمين لراديو 2ME Australia:

الغاية في الأديان أن يلتقي أبناء الإنسان على المحبة وعلى السلام

 

حوار إذاعة 2ME Australia مع العلامة السيد علي الأمين
أجراه الأستاذ أنيس غانم والإعلامية كلود الخوري، حول جريمة نيوزيلاندا الإرهابية و لقاء الأخوة الإنسانية.

العلاّمة السيد علي الأمين : أصبنا بالحزن الشديد لما أصاب الأهل في نيوزيلاندا وقدمنا التعازي للحكومة النيوزيلندية وللشعب النيوزيلندي، باعتبار أن هؤلاء من رعايا الدولة النيوزيلندية وهي مسؤولة عنهم. ولا شك أن هذا عمل إرهابي كامل الأوصاف منبعث عن الكراهة والرفض للآخر ومنطلق من منطلقات غير انسانية ولا يمكن أن نقول أنه جاء ردة فعل على أفعال الآخرين لأن الإرهابيين لا يمثلون إلا أنفسهم ولا يمثلون أوطانهم ولا شعوبهم ولا دولهم ولا طوائفهم، وإذا كان ينتمي إلى دين فمراجع السياسة والدين من مختلف الأديان المسيحية والإسلامية ينددون بذلك وكذلك الشعوب، ويستنكرون الأعمال التي تنم عن كراهة الآخر لمجرد انتمائه الديني أو العرقي أو غير ذلك، فلا بيئة حاضنة له.
الإرهاب ليس شرقيا ولا غربيا ، ولا مسيحيا ولا إسلاميا، إنه فعل الأشرار الذين ترفضهم كل شرائع السماء وشرائع الأرض، ولا يمكن أن يكون بمعنى ردة فعل على جرائم ارتكبها الآخر، لأن الآخر الذي ارتكب الجرائم ارتكبها في المسلمين أكثر من غيرهم وندد به المسلمون والمسيحيون وكل الديانات العالمية، وكما جاء في القرآن الكريم: ( ولا تزر وازرة وزر أخرى) ( كل نفس بما كسبت رهينة)، فلذلك هذا عمل الأشرار ويجب أن يتضامن العالم كله في مواجهة هذا الشر مع غض النظر عن الإنتماء لهذا الشرير الذي ارتكب هذا الفعل لأن دينه يبرأ من مثل هذه الأعمال وكل الأديان السماوية من قتل البريء ظلما وعدوانا.
وسئل سماحته حول قمة الأخوة الإنسانية التي حضرها سماحته في أبو ظبي بمناسبة زيارة قداسة البابا، اعتبر العلامة أنه لقاء يدعو للأخوة الإنسانية وكان لقاء تاريخيا وأنه سيكون له استمرارية من خلال ما انبثق عنه من وثيقة مكتوبة ستتحول إلى كتاب مدرسي في مختلف مدارس العالم، وأعتقد أن قداسة البابا فرنسيس، بابا السلام وشيخ الأزهر الذي هو إمام الاعتدال، الدكتور أحمد_الطيب ، كانا حريصين على مثل هذا اللقاء وانشاء مثل هذه الوثيقة من أجل أن يبينوا أن الغاية في الأديان أن يلتقي أبناء الإنسان على المحبة وعلى السلام وإبعاد شبح الصراعات والنزاعات ونزع الصفة الدينية عن أي تصرف يمكن أن يقوم به هذا الفرد المنتمي بالهوية إلى دين أو إلى طائفة أو إلى مذهب من المذاهب، وأن هؤلاء لا علاقة لهم بالأديان أبدا. وهذه الزيارة التاريخخية التي قام بها البابا فرنسيس و اللقاء نعقد عليه آمالا كبيرة بأن يحاصر خطاب التطرف وبأن يكون خير معين على نشر ثقافة الإعتدال والسلام في العالم.
وردا على سؤال طرحته الإعلامية كلود الخوري خلال الحوار: اعتبر العلاّمة السيد علي الأمين أن القرار بأيدي رجال السياسة وليس بأيدي رجال الدين في كثير من بلاد العالم ومجتمعاتنا، القرار يبقى للسلطة السياسية ورجل الدين هو ناصح وموجه ومرشد ويمكن أن يكون مصدرا من مصادر الثقافة ولذلك قلنا بأن خطاب الإعتدال الذي يحمله رجال الدين في مثل هذه اللقاءات التي تحصل يحتاج إلى دعم من قبل أصحاب القرار السياسي بأن ينتشر هذا الخطاب ويتحول إلى قانون يتحكم في حياتنا وإلى منهج مدرسي ندرسه في مدارسنا وأيضا نستمعه في وسائل إعلامنا من أجل أن نخرج الأجيال التي تؤمن بثقافة المحبة والسلام والإعتدال.
وقال الأستاذ أنيس غانم حول إشارة العلامة السيد علي الأمين إلى مسألة التدريس والمدرسة أن ذلك ذكره بأقوال سمعها من سماحته قبل 25 عاما في أستراليا حول المعهد الديني المشترك الذي ندرس فيه المشتركات بين الأديان وأيضا كتاب ندرس فيه الحوار وكيف نقبل الآخر وكيف نرتضيه كما أكد سماحته، وإن كنا نختلف معه في الرأي وفي الفكر.
وحول محاولة تصنيف العمل الاجرامي في نيوزيلاند بين جرمي، إو إرهابي أو قتل ، أجاب سماحته أنها محاولة لتخفيف الصفة عن هذا العمل وهو ارهابي واضح فرئيسة مجلس الوزراء في نيوزيلاندا عبرت عنه بأنه عمل إرهابي والشعب النيوزيلاندي أيضا من خلال تعاطفه وتكاتفه واحتضانه للمصابين ولعوائلهم كشف أنه يرفض مثل هذا العمل الإرهابي وأنه لا معنى لأن يقال هو عمل غير إرهابي وأن هو إنسان شرير وما شاكل ، هو عمل إرهابي فبحسب المصطلحات الدولية للعمل الإرهابي فإن قتل الآخر بدوافع سياسية أو دينية أو عرقية هو عمل إرهابي كما يقولون. وهذا العمل اتفق عليه العقلاء على أنه عمل مدان ومرفوض ونددت به معظم دول العالم وشعوب العالم والحكومة النيوزيلندية أيضا نفسها نددت به و الشعب في نيوزيلاندا.
وأضاف سماحته أنه ينبغي أن نبحث كيف يمكن أن نمنع من تكرار مثل هذه الأعمال لا أن نبحث عن الخلفيات والأسباب والطرق، فلا بد وأن نقوم بالأعمال التي تمنع من تكرار مثل هذه الأعمال والتي ترسخ بين الرعايا والمواطنين علاقات المودة والمحبة وبين شعوب العالم جميعا.

إقرأ أيضاً  العلامة السيد علي الامين : وثيقة الاخوة الانسانية دستور عالمي يرسم صورة التعايش الأخوي