الإثنين , يونيو 26 2017
عناوين
الرئيسية / رسائل الزوار / بشار هاشم – العراق – نحن بحاجة لك

بشار هاشم – العراق – نحن بحاجة لك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في العراق وبعد 2003 يسقط يوميا المئات من المواطنين ليس بسبب قوات الاحتلال وانما بسبب الطائفية والتي مازالت تحصد بارواح المواطنين الابرياء والتي يرعاها بعض علماء الدين ، اذ ان هناك المئات الذين قتلوا بسبب اسمائهم (عمر ،ابو بكر، عثمان…علي ، حسين ، رضا) فقط والبعض منهم كانوا اطباء واساتذة جامعات وعلماء … في كل صباح نشاهد جثث مقطوعة الرؤس وجثث محروقة وجثث معذبة لجميع الفئات العمرية اطفال ، نساء شيوخ ،شباب بدون استثناء والقتله يرجعون الى بيوتهم مرتاحين ومطمئنين ويبارك لهم السيد او الملا بقتل اعداء السنة او الشيعة… وصلت بنا الحالة الى ان نكره ربنا (الله) وديننا الاسلام ونكره رجال الدين لان الملايين قتلت من فتاويهم وتعصبهم وما زالو على الطريق وهذا ادى الى الكثير من الشباب الى التفكير بتغير الدين والانتماء الى دين اخر يكون اكثر تسامح ورحمة او البقاء بدون دين … وانا كنت افكر بذلك لان لم اجد من رجال الدين وخاصة الشيعة اي حكيم وعالم مسلم يدافع عن المسلمين جميعا وبقت الفكرة لهذا تركت الصلاة والصيام وحذفت القنوات الدينية جميعا وستمر هذا الحال الى ان شاهدت على قناة المستقلة برنامج الحوار الصريح وشدني كثيرا مناقشات السيد علي الامين الذي عجبني كثيرا وبعد المتابعة لهذا البرنامج اكتشفت انني كنت مخطأ فأن الاسلام دين المحبة والتسامح ولايخلو من علماء اجلاء وحكماء وابطال  وكل معاني الخير … بارك الله فيك يا سيد محمد الامين وحفظك لخدمة الدين والامه وتوحيد صفوف المسلمين… نحن بحاجة لك وخاصة في العراق لهذا اريد منك ان تزيد من نشاطك وخاصة على وسائل الاعلام  لهذا ياسيدنا ان الامة بحاجة اليك في هذا الوقت الحرج بحاجة الى حكمتك… اليوم في العراق ومن خلال استطلاع بسيط السنة والشيعة يحبونك

الله يحفظك لجميع المسلمين 

 

جواب سماحته:
( بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ بشار هاشم حفظه الله تعالى
أخي العزيز أشكر لك رسالتك الصادقة وأسأل الله تعالى ان يوفقنا وإياك للعمل على جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم في جميع البلاد الإسلامية ونسأله تعالى أن يحفظ العراق وأهله وأن يبعد عنهم الفتن ما ظهر منها وما بطن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شاهد أيضاً

محمد الجراح – العراق

محمد منير – العراق   الى حضرة السيد على الأمين المحترم السلام عليكم ورحمة الله …