الثلاثاء , ديسمبر 10 2019
الرئيسية / مفاهيم / خروج الإمام الحسين والإمام زيد ليس قاعدة عامة
خروج الإمام الحسين والإمام زيد ليس قاعدة عامة - السيد علي الأمين

خروج الإمام الحسين والإمام زيد ليس قاعدة عامة

 خروج الإمام الحسين والإمام زيد ليس قاعدة عامة
 
…والإمام زيد رضوان الله عليه كان كأجداده وآبائه من الأئمة الطاهرين حريصاُ على وحدة الأمّة وجمع شملها وقد كانت له من الأسباب التي رآها والظروف الخاصة المحيطة به ما أوجب خروجه في ذلك الظرف ولم يكن يريد تأسيس قاعدة عامة في الخروج في كل الأزمان والأوقات وهذا ما عمل عليه أئمة أهل البيت بعد استشهاد الإمام الحسين (ع) وهم المؤتمنون على ثورته وقد رفضوا الخروج بعد ذلك كما فعل الإمام زين العابدين والإمام الباقر والصادق وسائر الأئمة عليهم السلام في عدم الخروج وقد تعدّدت الروايات في ذلك عنهم منها ما روي عن الإمام الصادق في كلام موجّه للّذين حاولوا الخروج بعد استشهاد الإمام زيد ( لا يخرج الخارج منا أهل البيت إلا واصطلمته البليّة واخترمته المنيّة وكان خروجه زيادة في مكروهنا ومكروه شيعتنا ) وقد أظهرت مواقفهم وأقوالهم بأن الخروج على الحاكم لم يكن قاعدة عامّة وأنّ ما قام به الإمام الحسين عليه السلام كان قضية في واقعة لم تتكرّر في حياة الأئمة ممّا يعني أن الأسباب كانت خاصّة بالإمام الحسين عليه السلام ولذلك انصرف الأئمة إلى مشروع اسلام الثقافة والمعرفة ونشر أحكامه وتعاليمه بالحكمة والموعظة الحسنة ورفضوا المشاريع الأنفصالية التي تؤدي الى الانقسامات والنزاعات الدمويّة التي لا طائل منها سوى إحداث المزيد من الضعف في جسم الأمة وتفكيكها.
 
العلامة السيد علي الأمين
27/10/2009/
قناة المستقلة